ويقال إن رؤساء الوزراء السابقين فؤاد السنيورة وسعد الحريري وتمام سلام دعوا رئيس الوزراء المكلف نجيب ميقاتي للحفاظ على إسناد وزارة الداخلية للطائفة السنية ، مما يجعل التنصيب السريع للحكومة في الوقت الحالي أكثر صعوبة ، عندما على الاخير ان يتوجه الى القصر الجمهوري في بعبدا لتقديم صيغة حكومية جديدة.

ووفقًا لمصادر مقربة من المسؤولين السنة ، فإن الأخير سيؤكد أن الأمر متروك للمستأجر القادم من Petit Sérail لتنظيم الانتخابات التشريعية في مايو 2022 ، مما يجعل إسناد هذا المنصب أمرًا بالغ الأهمية.

ومع ذلك ، على صعيد رئاسة الجمهورية ، تشير المصادر إلى أن رئيس الوزراء المعين نفسه يخضع حاليًا لتحقيق في اختلاس أموال عامة ، وكذلك شخصيات مقربة من تيار المستقبل. وهم يلمحون إلى التحقيق الذي فتح بشأن تخصيص قروض بأسعار مدعومة لشراء العقارات للفئات الأكثر ضعفاً عبر بنك عودة فيما يتعلق بنجيب ميقاتي أو التحقيقات التي تستهدف المحافظ محلياً. مصرف لبنان وبعض المقربين سعد الحريري.

بالإضافة إلى ذلك ، تذكر هذه المصادر نفسها أن عدة شخصيات مقرّبة أيضًا من رؤساء الوزراء السابقين متورطة في قضية التحقيق في انفجار مرفأ بيروت ، مثل مدير مرافق الموانئ السابق حسن قريطم أو عدد معين. لمسؤولين أمنيين سابقين ووزراء سابقين مثل وزير الداخلية السابق نهاد المشنوق ، وهو أيضًا عضو في محكمة المستقبل.

وهذا من شأنه أن يفسر أيضًا اهتمام البعض بالمطالبة بوزارة العدل ، والتأكيد على هذه المصادر نفسها ، مع تغطية المصالح الشخصية لحماية أنفسهم في الدعاوى السياسية والطائفية من أجل التلاعب بالرأي وتمويه نواياهم.

Si vous avez trouvé une coquille ou une typo, veuillez nous en informer en sélectionnant le texte en question et en appuyant sur Ctrl + Entrée . Cette fonctionnalité est disponible uniquement sur un ordinateur.

Cette publication est également disponible en : Français English Deutsch Italiano Español Հայերեն

Libnanews est un site d'informations en français sur le Liban né d'une initiative citoyenne et présent sur la toile depuis 2006. Notre site est un média citoyen basé à l’étranger, et formé uniquement de jeunes bénévoles de divers horizons politiques, œuvrant ensemble pour la promotion d’une information factuelle neutre, refusant tout financement d’un parti quelconque, pour préserver sa crédibilité dans le secteur de l’information.