سيسمح للصناعيين اللبنانيين بالاستيراد المباشر لزيت الوقود ومشتقاته النفطية الأخرى بسبب النقص الحالي في السوق المحلية.

أعلن هذا القرار وزير الصناعة المنتهية ولايته عماد حب الله بعد اجتماع عقده في قصر الرئاسة في بعبدا. حضر الى جانب رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وعماد حب الله وزير الطاقة والمياه المنتهية ولايته ريمون غجر ونائب رئيس جمعية الصناعيين جورج نصراوي والأمين العام لرئاسة الجمهورية. الجمهورية الدكتور انطوان شقير والمدير العام لوزارة الصناعة داني جيديون.

بالنسبة للشركات ، سيكون الأمر يتعلق بحل المشكلة الناجمة عن انقطاع التيار الكهربائي بما في ذلك مولدات الأحياء وبالتالي تنفيذ القرار 66/2004. يجب ألا يتأثر هذا الوقود بالإعانات التي يمنحها مصرف لبنان. أكد وزير الصناعة أن رفع الدعم يجب أن يستبعده من أي إمكانية للتسويق ، حيث يدفع المصنع ثمنه بالدولار.

أما وزارة الطاقة فسيتعين عليها تسهيل هذه الواردات أو تخزين المنتجات البترولية.

وفي الجانب الصناعي قال نائب رئيس الجمعية جورج نصراوي إن العديد من المصانع متوقفة تقنيا بالفعل بسبب نقص الوقود والكهرباء. لذا فإن الأمر يتعلق بإعادة إطلاق هذه المصانع وإتاحة إمكانية توصيلها إلى السوق المحلي على وجه الخصوص.

وتأتي هذه المعلومات مع استمرار نقص الوقود في لبنان ، في حين يكافح مصرف لبنان لمنح خطوط الائتمان الضرورية في الوقت المناسب للسماح بتفريغ ناقلات النفط الموجودة على طول الساحل اللبناني.

ومع ذلك ، قد يؤدي هذا التفويض إلى تفاقم تدهور تكافؤ الليرة اللبنانية مقابل الدولار ، حيث يتعين على المصنعين المحليين شراء دولارات جديدة من السوق السوداء لتمويل هذه المشتريات.

Si vous avez trouvé une coquille ou une typo, veuillez nous en informer en sélectionnant le texte en question et en appuyant sur Ctrl + Entrée . Cette fonctionnalité est disponible uniquement sur un ordinateur.

Cette publication est également disponible en : Français English Deutsch Italiano Español Հայերեն

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here