لقطة شاشة لزعيم حزب الله السيد حسن نصر الله خلال خطابه في 5 يناير ، 2020.
لقطة شاشة لزعيم حزب الله السيد حسن نصر الله خلال خطابه في 5 يناير ، 2020.

قال زعيم حزب الله حسن نصر الله ، مساء الأحد ، إن الحركة الشيعية سترد على أي غارة جوية ضد لبنان. وكان يشير إلى القصف الجوي الذي نفذته الدولة العبرية يوم الثلاثاء ضد أرض الأرز ردا على إطلاق صواريخ باتجاه مستعمرة كريات شمونة ، ربما نفذته مجموعة إسرائيلية. نفذ حزب الله ، الجمعة ، عملية انتقامية في منطقة مزارع شبعا المحتلة.

سنرد بالتأكيد على أي غارة جوية إسرائيلية ، ولكن بطريقة مناسبة ومتناسبة ، لأننا نريد حماية بلدنا. (…) “ما حدث قبل أيام كان خطيرًا للغاية وتطورًا لم يحدث منذ 15 عامًا
حسن نصر الله 7 أغسطس 2021
سقسقة

وبحسب حسن نصر الله ، فإن الأمر يتعلق بالتذكير بآلية الردع التي تم التوصل إليها في نهاية صراع تموز 2006 ، معتبراً أن العملية التي نفذتها الحركة الشيعية يجب أن تكون سريعة.

نحن لا نبحث عن حرب ولكننا جاهزون لها ولسنا خائفين منها.

حسن نصر الله 7 أغسطس 2021

يستطيع حزب الله حتى توسيع نطاق عملياته خارج أراضي مزارع شبعا.

وتعليقًا على اعتراض القرويين الدروز الشاحنة التي أطلقت باتجاه إسرائيل ، أكد حسن نصر الله أن محلة شويا هي موقع استراتيجي لقصف منطقة مزارع شبعا. وكان يشير إلى نشر على شبكات التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر قرويين في هذه المنطقة يعترضون أعضاء ستالين في مصدر إطلاق النار.

وبخصوص التحقيق الجاري في الانفجار في مرفأ بيروت ، يطالب حزب الله القضاء بنشر نتائج التحقيق الفني ، مؤكداً أنه لم يكن مصدر استيراد نترات الأمونيوم ولا مكان لوجوده. لكنه يعتقد أن هناك تخوفا من الاستغلال السياسي لهذا الملف.

Si vous avez trouvé une coquille ou une typo, veuillez nous en informer en sélectionnant le texte en question et en appuyant sur Ctrl + Entrée . Cette fonctionnalité est disponible uniquement sur un ordinateur.

Cette publication est également disponible en : Français English Deutsch Italiano Español Հայերեն

Libnanews est un site d'informations en français sur le Liban né d'une initiative citoyenne et présent sur la toile depuis 2006. Notre site est un média citoyen basé à l’étranger, et formé uniquement de jeunes bénévoles de divers horizons politiques, œuvrant ensemble pour la promotion d’une information factuelle neutre, refusant tout financement d’un parti quelconque, pour préserver sa crédibilité dans le secteur de l’information.