المقر الرئيسي لشركة كهرباء لبنان (EDL) حقوق الصورة: فرانسوا الباشا لموقع Libnanews.com. جميع الحقوق محفوظة
المقر الرئيسي لشركة كهرباء لبنان (EDL) حقوق الصورة: فرانسوا الباشا لموقع Libnanews.com. جميع الحقوق محفوظة

ردت كهرباء لبنان إلى البيان الشخصي لمحافظ مصرف لبنان الذي قدر أمس ذلك لشهر تموز 2021كان مصرف لبنان سيوافق على 293 مليون دولار من خطوط الائتمان الجديدة المطلوبة ، و 415 مليون دولار من خطوط الائتمان المقدمة سابقاً ، والثاني للسكان و 120 مليوناً لصالح شركة كهرباء لبنان. وهكذا كان يحاول تبرئة أي دور قد يكون له في النقص الحالي للكهرباء العامة.

وبذلك تقدر مؤسسة كهرباء لبنان من خلال بيان صحفي أن لبنان قد يواجه قطعًا كليًا في إنتاج الكهرباء بسبب رفض مصرف لبنان السماح باستبدال الليرة اللبنانية من اشتراكات عملائه بالدولار من أجل تغطية شراء قطع الغيار والمواد الكيماوية ودفع المبالغ المستحقة لاستئجار صندلتي إنتاج الكهرباء. كما تشير المؤسسة إلى أنها غير قادرة في الوقت الحالي على القيام بأعمال الصيانة على أداة الإنتاج والتوزيع الخاصة بها.

وسيتدخل هذا الرفض بالرغم من اللوائح المعمول بها والقانون الذي يلزم البنك المركزي بالسماح بشراء العملات الأجنبية عند الحاجة.

وتشير مؤسسة كهرباء لبنان إلى أنها تبذل قصارى جهدها للحفاظ على إنتاج الكهرباء بالوسائل المتاحة لها حاليًا وبالتالي الحفاظ على الحد الأدنى من الإمداد بالكهرباء 800 ميغاواط من قدرة قصوى تبلغ 2000 ميغاواط بسبب الظروف الاقتصادية والنقدية والمالية الحالية.

يتم توفير الإنتاج الحالي بشكل رئيسي من محطة الزهراني للطاقة ، لمدة 4 ساعات فقط في اليوم.

لذلك تحذر مؤسسة كهرباء لبنان من مرحلة خطيرة تؤدي إلى انقطاع عام في إنتاج الكهرباء ، إذا استمرت الأمور على ما هي عليه ، خاصة إذا تعذر توفير العملة الصعبة لتأمين المنشآت.

Si vous avez trouvé une coquille ou une typo, veuillez nous en informer en sélectionnant le texte en question et en appuyant sur Ctrl + Entrée . Cette fonctionnalité est disponible uniquement sur un ordinateur.

Cette publication est également disponible en : Français English Deutsch Italiano Español Հայերեն

Libnanews est un site d'informations en français sur le Liban né d'une initiative citoyenne et présent sur la toile depuis 2006. Notre site est un média citoyen basé à l’étranger, et formé uniquement de jeunes bénévoles de divers horizons politiques, œuvrant ensemble pour la promotion d’une information factuelle neutre, refusant tout financement d’un parti quelconque, pour préserver sa crédibilité dans le secteur de l’information.