أشار زعيم القوات اللبنانية سمير جعجع إلى أن حزبه لن يعين رئيسا للوزراء خلال المشاورات البرلمانية التي تبدأ في 26 تموز. وللتذكير ، يظل رئيس الوزراء الأسبق نجيب ميقاتي هو المرشح الأوفر حظا في الوقت الحالي.

وبحسب سمير جعجع ، من المستحيل تحقيق إصلاحات “ما دام الثنائي عون وحزب الله وحلفاؤهما في السلطة” ، مكرراً دعوته لإجراء انتخابات برلمانية مبكرة.

كما اعتبر أن الاقتراح البرلماني بإحالة قضية تفجير مرفأ بيروت إلى محكمة العدل العليا هو احتيال جديد ، مؤكداً أن هذه الهيئة لم تلتق قط. واتهم زعيم حزب الله بالوقوف وراء العراقيل أمام هذا التحقيق ، داعياً إلى تشكيل لجنة دولية لإلقاء الضوء على هذه المأساة واتخاذ موقف خاطئ لخصمه الإقليمي سليمان فرنجية الذي كان متواجداً يوم أمس في القدس. الثاني من الوزراء السابقين الذين طلب القاضي طارق بيطار استجوابهم.

فيما يتعلق بموضوع رفع الحصانة عن بعض النواب ، ستمضي القوات اللبنانية “حتى النهاية” ، مستنكرة غياب بعض النواب المستقيلين ، والهجوم غير المباشر على كتلة حزب الكتائب التي كانت قد أعلنت انسحابها من مجلس النواب بعد الإنفجار.

Si vous avez trouvé une coquille ou une typo, veuillez nous en informer en sélectionnant le texte en question et en appuyant sur Ctrl + Entrée . Cette fonctionnalité est disponible uniquement sur un ordinateur.

Cette publication est également disponible en : Français English Deutsch Italiano Español Հայերեն