دعا رئيس مجلس النواب نبيه بري إلى تحديد الأشخاص المسؤولين عن استيراد 2750 طنًا من نترات الأمونيوم ، أدى انفجارها في 4 آب 2020 داخل مرفأ بيروت إلى مقتل 200 شخص وإصابة أكثر من 6500 بجروح.

وللتذكير ، طلب قاضي التحقيق المكلف بالتحقيق رفع الحصانة عن بعض أقارب نبيه بري بمن فيهم وزير المالية السابق علي حسن خليل أو وزير الأشغال العامة السابق غازي زعيتر.

العدالة ليست عريضة ولا تبجح ، بل هي تحد يومي يمكن تحقيقه من خلال استقلال القضاء وتطبيق الدستور والقانون والارتقاء بقضية ودماء الشهداء فوق أي سياسي بغيض ، الاعتبار الانتخابي أو الطائفي
من موقفنا السياسي والتشريعي نقول مرة أخرى إننا لن نقبل بأقل من العدالة ومعاقبة الجناة أيا كان المنصب الذي يشغلونه والمخيم الذي ينتمون إليه ، وباب الدخول إلى ذلك سيكون تحديد هوية الجناة. الجهة التي جلبت نترات الموت الى عاصمتنا بيروت واسباب الانفجار. (…)
لا حصانة ولا حماية ولا غطاء إلا للشهداء والقانون والدستور.

Si vous avez trouvé une coquille ou une typo, veuillez nous en informer en sélectionnant le texte en question et en appuyant sur Ctrl + Entrée . Cette fonctionnalité est disponible uniquement sur un ordinateur.

Cette publication est également disponible en : Français English Deutsch Italiano Español Հայերեն