كرر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ، في قصر رئاسي نصف أعلامه بسبب الحداد الوطني في 4 آب على إثر انفجار مرفأ بيروت العام الماضي ، التزامه بتحقيق العدالة في سياق هذه القضية ، مذكرا أنه هو نفسه مستعد للإدلاء بشهادته أمام القضاة المكلفين بالتحقيق.

في حضور وزيرة الدفاع المنتهية ولايتها زينة عكار ، وصف رئيس الدولة الأزمة الاقتصادية والاجتماعية وحتى الإنسانية التي يمر بها لبنان اليوم خلال مؤتمر المساعدات هذا الذي نظمته فرنسا وبدعم من الأمم المتحدة.

كما تطرق خطاب السيد رئيس الجمهورية إلى الانعكاسات الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية ، وكذلك على القطاعات الصحية والتعليمية للأزمات التي يمر بها بلد الأرز بمعدل “غير مسبوق” من الفقر وباء تفشي الوباء. الجوع ونقص الأدوية الخ … أو عبء وجود أكثر من مليون لاجئ سوري في لبنان. واستنكر رئيس الدولة الحصار الذي ستدعمه دولة الأرز حالياً ، مشيراً إلى رفض المجتمع الدولي منح أي مساعدة قبل تشكيل الحكومة الجديدة والإصلاحات التي تراها ضرورية.

لبنان بحاجة إلى مساعدات دولية ومساعدات إنسانية لسكانه واستمرار تقديم الخدمات الأساسية ، لا سيما في مجال الصحة أو في مجالات توزيع الكهرباء والمياه. يجب أن تهم هذه المساعدة الجيش اللبناني أيضًا كصمام أمان وإعادة تنشيط الاقتصاد اللبناني.

وقدر العماد عون التشكيل الوشيك لحكومة جديدة قادرة على تنفيذ الإصلاحات والاستعداد للانتخابات التشريعية قبل أن يؤكد أن مبلغ 860 مليون دولار الممنوح من صندوق النقد الدولي بموجب حقوق تمليك خاصة سيتم استخدامها “باهتمام. وبأفضل طريقة”. كما يرى رئيس الدولة ضرورة إجراء تدقيق جنائي للحسابات العامة ، بما في ذلك حسابات مصرف لبنان ، كما أشار رئيس الجمهورية ، الذي اختتم بتوجيه الشكر للدول المشاركة في المؤتمر.

Si vous avez trouvé une coquille ou une typo, veuillez nous en informer en sélectionnant le texte en question et en appuyant sur Ctrl + Entrée . Cette fonctionnalité est disponible uniquement sur un ordinateur.

Cette publication est également disponible en : Français English Deutsch Italiano Español Հայերեն

Libnanews est un site d'informations en français sur le Liban né d'une initiative citoyenne et présent sur la toile depuis 2006. Notre site est un média citoyen basé à l’étranger, et formé uniquement de jeunes bénévoles de divers horizons politiques, œuvrant ensemble pour la promotion d’une information factuelle neutre, refusant tout financement d’un parti quelconque, pour préserver sa crédibilité dans le secteur de l’information.