حزب الله رقم 2 الشيخ نعيم قاسم.

وقال الرجل الثاني في حزب الله ، الشيخ نعيم قاسم ، إن حركته تمارس ضغوطا على الأطراف المعنية لتسهيل تشكيل حكومة جديدة. وتأتي هذه التصريحات في وقت تفاقمت فيه التوترات بين رئاسة الجمهورية العماد ميشال عون ورئاسة مجلس النواب نبيه بري أمس بعد أن رأى الأخير أن رئيس الجمهورية لا ينبغي أن يكون له وزير.

وقال المسؤول الشيعي إن الخلاف حول الإجراءات الدستورية بين الرئاسة والسراج لا علاقة له بالموقع السياسي أو التوزيع بين الطوائف الدينية. لذلك يدعو العماد عون وسعد الحريري إلى تقديم تنازلات وإلا فقد يستمر الوضع في التدهور.

وهكذا تم تنظيم عدة لقاءات ، كما يؤكد نعيم قاسم ، ولا سيما مع جبران باسيل. وتابع أن لقاء العماد عون وسعد الحريري وحده هو الذي يمكن أن يؤدي إلى نتائج ملموسة.

Si vous avez trouvé une coquille ou une typo, veuillez nous en informer en sélectionnant le texte en question et en appuyant sur Ctrl + Entrée . Cette fonctionnalité est disponible uniquement sur un ordinateur.

Cette publication est également disponible en : Français English Deutsch Italiano Español Հայերեն