استذكرت السفيرة الفرنسية في لبنان آن غريلو ، في رسالة موجّهة إلى الفرنسيين الموجودين في لبنان ، وكذلك إلى اللبنانيين الذين يواجهون أزمة اقتصادية كبيرة بمناسبة العيد الوطني الفرنسي في 14 تموز / يوليو ، بالأخوة القائمة بين البلدين.

وكتبت الدبلوماسية في رسالتها المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي ، وهي دولة وُصفت بأنها دولة شقيقة: “مهما كانت وظائفك أو مشاريعك ، فاحترام وتقدير لكل ما تفعله من أجل لبنان”.

إلى اللبنانيين ، تذكّر آن غريللو أيضًا تضامن واتحاد فرنسا والفرنسيين دائمًا إلى جانب اللبنانيين “مرارًا وتكرارًا”.

وللتذكير ، استثمرت فرنسا بكثافة في الملف اللبناني من خلال خارطة الطريق التي وضعتها والتي تهدف إلى تشكيل حكومة جديدة وبالتالي إطلاق العون الاقتصادي من المجتمع الدولي في مواجهة الأزمة الاجتماعية والاقتصادية التي تمر بها.

وهكذا أرسلت فرنسا مساعدات إنسانية كبيرة في اليوم التالي للانفجار الذي وقع في ميناء بيروت في 4 أغسطس / آب 2020 ، وحتى تحرك الرئيس إيمانويل ماكرون في 6 أغسطس / آب. وكانت هذه المساعدة ستصل إلى 85 مليون يورو تشير السلطات الفرنسية. عاد إلى لبنان في الأول من أيلول للاحتفال بالذكرى المئوية لإعلان دولة لبنان الكبير.

كانت باريس أيضًا رأس حربة المجتمع الدولي فيما يتعلق بالمساعدات الإنسانية الممنوحة للسكان من خلال تنظيم مؤتمرين دوليين.

في الآونة الأخيرة ، أوصت لجنة الدفاع البرلمانية بإنشاء فرقة عمل ذات أهداف إنسانية مع الأمم المتحدة والبنك الدولي لتوفير الخدمات العامة الحيوية مثل الكهرباء وتوزيع المياه أو حتى المستشفيات ، التي تواجه انهيارًا محتملاً في المستقبل القريب. وبالتالي ينبغي أن تتجاوز هذه المساعدة الإدارات العامة التي تعتبر فاسدة وكذلك الطبقة السياسية ، كما يعتقد جزء كبير من السكان.

Si vous avez trouvé une coquille ou une typo, veuillez nous en informer en sélectionnant le texte en question et en appuyant sur Ctrl + Entrée . Cette fonctionnalité est disponible uniquement sur un ordinateur.

Cette publication est également disponible en : Français English Deutsch Italiano Español Հայերեն

Libnanews est un site d'informations en français sur le Liban né d'une initiative citoyenne et présent sur la toile depuis 2006. Notre site est un média citoyen basé à l’étranger, et formé uniquement de jeunes bénévoles de divers horizons politiques, œuvrant ensemble pour la promotion d’une information factuelle neutre, refusant tout financement d’un parti quelconque, pour préserver sa crédibilité dans le secteur de l’information.