في حديثه هذا الأحد ، 2 كانون الثاني / يناير ، هاجم رئيس المحكمة الوطنية ليبر جبران باسيل بشدة رئيس الغرفة نبيه بري ، متهماً بكونه سبب الانسداد السياسي الذي يعاني منه لبنان حالياً. كما دعا حزب الله إلى الابتعاد عن حركة أمل ، داعياً إلى تنفيذ اتفاقات مار مخايل التي وقعها الطرفان في شباط 2006.

هكذا وجه جبران باسيل كلماته الأولى إلى “أهالي ضحايا المرفأ الذين فقدوا أرواحهم بسبب جريمة ظالمة” بينما لا يزال القاضي طارق بيطار المسؤول عن التحقيق في تفجير مرفأ بيروت يحاول سماع وزير المالية الاسبق علي حسن خليل الذراع اليمنى لرئيس الغرفة نبيه بري. وبهذا يرى أن لبنان يحتاج إلى «تغيير كبير» يشمل «جميع جوانب حياتنا الوطنية» وتحولا في «النظام السياسي والنظام المالي والاقتصادي» ، مذكرا أن رئيس الجمهورية وحده هو الذي لا يزال ولايته اليوم. ينفد ، ودعا إلى حوار وطني ، وهي دعوة تجاهلتها الأحزاب السياسية حتى الآن.

ويشير البرلماني إلى أن “البعض حوّل الديمقراطية التوافقية إلى حق نقض لكل طائفة ، ويستخدمونها لشل الحكومة أو حتى منع التصويت على قرارات عادية” ، في إشارة إلى مقاطعة الوزراء الشيعة لحركة أمل و عقد حزب الله جلسات مجلس الوزراء بعد أن وجه القاضي طارق بيطار لائحة اتهام ضد وزير المالية السابق علي حسن خليل في نوفمبر الماضي ، مطالبا قاضي التحقيق بتنحيه.

هكذا أدرك جبران باسيل أن الدولة شهدت إخفاقًا في ظل رئاسة رئيس الدولة ، مشيرًا مع ذلك إلى أنه لا يرغب في العيش في دولة فاشلة بل في دولة علمانية ، وهو فشل يُعزى بشكل غير مباشر إلى الشلل الحالي. من مجلس الوزراء.

نريد دولة مدنية وعلمانية وجيشا قويا واقتصادا منتجا وسياسة خارجية مستقلة.

جبران باسيل

كما أشار إلى أنه في حين أن وحدة المجتمع الشيعي مهمة ، إلا أنها يجب ألا تأتي على حساب الدولة ، متهماً حزب الله بشكل غير مباشر بالتستر على فساد حلفائه.

اخترنا مار ميخائيل على الطيونة وما زلنا مع هذا الخيار ، ولكن أين الترجمة العملية لاتفاق مار ميخائيل؟ اين تقع الدولة؟ هل يمكن أن يتم ذلك بالتستر على الفساد؟

جبران باسيل

وهكذا يرى جبران باسيل أن التحسين في اتفاقيات مار مخايل مع حزب الله ضروري لأن وضعها الحالي لم يعد يتوافق مع التحديات التي تواجهها بلاد الأرز ، لا سيما على مستوى الخلافات الحالية المتعلقة بالسياسة الخارجية ، في إشارة إلى أزمة دبلوماسية مع الدول العربية والمالية واستحالة استبدال محافظ مصرف لبنان رياض سلامة بدعم من بعض حلفاء التيار الشيعي.

وعليه يدعو زعيم حزب الله السيد حسن نصرالله “الذي له مكانة خاصة في قلبي وعقلي” إلى تفعيل اللجنة المشتركة من أجل تحسين هذه الاتفاقات. لكن يقال إن هذه النقاشات جمدت حاليا من قبل رئيس حركة أمل نبيه بري.

فمن غير المقبول أن يطلب منه الاختيار بين الدولة والسلم الأهلي

جبران باسيل

يرى جبران باسيل أن الاعتداءات الأخيرة على النظام القضائي أو المجلس الدستوري وشلل مجلس الوزراء وأحداث الطيونة لا يمكن السكوت عليها بهذا الشكل. كما استنكر محاولات التسوية التي وصفت بمحاولات ابتزاز واعتبرتها خرقا لصلاحيات رئاسة الجمهورية.

Si vous avez trouvé une coquille ou une typo, veuillez nous en informer en sélectionnant le texte en question et en appuyant sur Ctrl + Entrée . Cette fonctionnalité est disponible uniquement sur un ordinateur.